أسعار النفط تهبط حوالي 2% متأثرة بخسائر وول ستريت وبيانات صينية ضعيفة بورصة وول ستريت تغلق على انخفاض حاد وتنهي الأسبوع على خسائر أكبر هبوط للذهب في 5 أسابيع بسبب الدولار أسعار النفط ترتفع مع مؤشرات على انحسار التوترات التجارية الأمريكية الصينية الذهب يستقر بدعم من توقعات الفائدة الأمريكية والدولار يضغط على السوق النفط يقلص مكاسبه وسط مخاوف من إغلاق الحكومة الأميركية الدولار يصعد لليوم الثالث مع ارتفاع عوائد السندات والاسترليني يهبط الذهب والفضة "يرتفعان" الذهب يستقر قرب ذروته في 5 أشهر برنت يرتفع بعد اتفاق على خفض الإنتاج لكن آفاق 2019 ضعيفة

اهمية اسعار الفائدة لاسواق الفوركس

DOLLAR عباس كريم Jan/16 20:14


Zaman Forex Sginals and Consulting

يُعرف سعر الفائدة بأنه ثمن للنقود، كما يمكن الإشارة إلى أن سعر الفائدة هو الذي يحمي الأموال من انخفاض قيمتها الشرائية ويعطي للمودع جزء من الفائدة لتغطية نسبة التضخم التي قد تؤدي إلى انخفاض قيمة النقود. تعتبر تغيرات سعر الفائدة لأي من البنوك المركزية من أهم العوامل المؤثرة على سوق الفوركس حيث أن أي تغير في سعر الفائدة يمكن أن يحدث تقلبات كبيرة في السوق. ومن المهم معرفة كيفية التنبؤ بتحركات السوق عند تغيير سعر الفائدة لأن فهم هذه العملية سوف يؤدي إلى تحقيق عوائد أعلى عند اتخاذ مراكز في السوق.

السبب الأهم لكون أسعار الفائدة مهمة في سوق الفوركس هو أنه كلما ارتفع معدل الفائدة لبلد معين، كلما زاد الاهتمام في عملة هذا البلد حيث تميل أسعار الفائدة المرتفعة إلى جذب المستثمرين الاجانب وزيادة الطلب عليها وبالتالي ترتفع قيمة هذه العملة. عند زيادة أسعار الفائدة ينجذب المستثمرين إلى عملة هذا البلد مؤديين إلى ارتفاع قيمتها بسبب حصولهم على عائدات أكبر على استثماراتهم. يتحكم البنك المركزي بالسياسة النقدية لكل بلد ويقوم بتحديد معدل الفائدة للبنوك التجارية فيه، وعادةً ما يقوم بخفض معدل الفائدة في حالة الانكماش في السوق لتشجيع الاستثمار وبالمقابل رفعها للحد من التضخم وتحقيق الاستقرار الاقتصادي. وفي معظم الوقت يقوم البنك المركزي عند تقرير سعر الفائدة بالاطلاع على أهم المؤشرات الاقتصادية لهذا البلد مثل: مؤشر أسعار المستهلكين، الانفاق الاستهلاكي، معدل البطالة، سوق الاسكان، سوق الرهن العقاري إلخ...

واحد من أهم المؤشرات المؤثرة على سعر الفائدة هو معدل التضخم الذي يتم قياسه باستخدام مؤشر أسعار المستهلكين، عادةً التضخم هو دليل على التحسن الاقتصادي إلا أن ارتفاع التضخم بوتيرة كبيرة له تأثير سلبي على سلامة الاقتصاد وخاصةً عندما يتعدى الناتج المحلي الإجمالي للدولة، لذلك تعمل البنوك المركزية دائماً على السيطرة على التضخم عن طريق مراقبة المؤشرات المرتبطة مباشرة به مثل مؤشر أسعار المستهلكين أو الانفاق الاستهلاكي.

تعتمد العملات على أسعار الفائدة لأن أسعار الفائدة هي السبب الرئيسي لماذا يميل المستثمرين إلى الاستثمار في بلد معين عوضاً عن بلد أخر. فعلى سبيل المثال إذا كان لديك الخيار بين حسابين توفيريين الأول ذات سعر فائدة 1% والثاني ذات سعر فائدة 3.5% أيهما ستختار؟ بالطبع الحساب ذات معدل الفائدة 3.5%.

 


وتعمل البنوك المركزية باستمرار على مراقبة أسعار الفائدة وتحديد حدها الأدنى وتعتبر أسعار الفوائد وأسعار الصرف من أهم المواضيع التي تهتم بها السياسة النقدية والتي يعتبر البنك المركزي في أي دولة مشرفاً ومنفذاً لها.
كيف يتجاوب السوق مع سعر الفائدة؟
هناك عدة أنظمة لأسعار الصرف، فعلى سبيل المثال فان الجنيه الإسترليني ₤ واليورو € يعتبران من عملات أنظمة الصرف الحرة والتي تخضع بشكل رئيسي لعوامل العرض والطلب، أما الين ¥ على سبيل المثال فانه يعتبر من عملات أنظمة أسعار الصرف المدارة بحيث أن البنك الياباني يسمح لعملته بالتذبذب اعتماداً على العرض والطلب لحد معين فيتدخل بعده.
وتعمل كل دولة من خلال بنكها المركزي على تحديد أسعار الفائدة وصولاً للتحكم بأسعار صرف مناسبة تحافظ على قوة عملة الدولة وتساعد في الوقت نفسه في عمليات النمو والتنمية والذي يعتبر التصدير والصادرات مبدأ رئيسياً فيها.

هل رفع سعر الفائدة سيرفع صرف العملة لتلك الدولة ام سيخفضها؟
إن رفع سعر الفائدة سيرفع سعر صرف العملة لتلك الدولة ،مما قد يعيق صادراتها إذا كانت دولة صناعية


هل للبنك المركزي أن يحدد سعر صرف عملته التي تعتمد على قانون العرض والطلب؟؟
بالتأكيد لا، ولكنه قد يحكم ذلك من خلال سعر الفائدة، فعند رغبته في خفض سعر صرف عملته فانه يقوم بخفض سعر الفائدة

هل ان التخفيض المستمر المتتابع صحي للعملة وللدولة؟؟
اعتقد إن ذلك سيضر بصادراتها لان أي مستورد سيحجم عن الاستيراد إذا تمكن من ذلك وينتظر آخر تخفيض لسعر الصرف حتى يشتري العملة بأرخص ثمن لينعكس ذلك على تكلفة مستورداته


ما الذي حدث مؤخراً في أسعار الفائدة في دول العالم؟؟
قامت العديد من البنوك المركزية ولعلنا نجمع أن كل البنوك المركزية الرئيسية في العالم قامت بتخفيض أسعار الفائدة، وذلك حتى تدعم عمليات الإقراض الغير مكلف وتوفر السيولة وكذلك تنخفض من تكلفة الاستثمارات الممولة بالقروض ذات الفائدة لإيجاد إنتاج قابل للتصدير بأسعار منخفضة سواء أسعار السلع او أسعار صرف عملات تلك الدول، ولعل ذلك دفع بعض البنوك المركزية للتخفيض إلى الفائدة الصفرية مما يعني استنفاذ الطرق النوعية في دعم السيولة والتأثير على عرض النقد.

هل يعني ذلك أن الولايات المتحدة استنفذت أسعار الفائدة؟؟
نعم، لقد خفضت سعر الفائدة لأدنى مستوى، ولم تصل لحل في أزمتها، فقد خفض ذلك من نقص السيولة وساعد على الاقتراض، لكنها لجأت إلى ضخ السيولة في الاجتماع الأخير للفيدرالي مستخدمة بذلك التأثير الكمي.
وهذا ما يحاول المركزي الاوروبي أن يثير الانتباه له بالتلويح بأنه قد يستخدم أساليب أخرى غير تقليدية للتحكم بالأسواق وتوفير السيولة ودعم التنمية
وفي الواقع العملي، فقد كان لاستخدام أسعار الفائدة اثر واضح على سعر الصرف كما لاحظ كل المتداولين في العملات،، كما كان اثر اكبر لعمليات ضخ السيولة.

 

Zaman Forex Sginals and Consulting

جميع التعليقات 0

Zaman Forex Sginals and Consulting




Zaman Forex Sginals and Consulting